المبادرات

بودكاست كلام عفوي

كلام عفوي

 

هنا وبكل بساطة ، كلما طرأت فكرة أبدأ التسجيل مباشرة لأتحدث بها مع أصدقائي بـ .. كلام عفوي بعيدًا عن تنميق الأحاديث والتفكير في صياغتها ، هنا ستجد الأفكار أبسط مما تتخيل إلا أنها أعمق مما تظن.

هنا كل شيء على طبيعته الأصلية ، لا أوقات ولا مواسم ، فقط أحاديث أصدقاء عفوية وملهمة لا يحكمها التوقيت أو التنظيم.

أحدثك كشخص قريب منك ، يشبهك ، يشعر كما تشعر بالضبط ومن القلب إلى القلب وفي كل مرة نتشارك الفكرة ستتفاجئ وتقول " كيف عرَفت خلود !! " .

أؤمن أننا نعيش نفس الأفكار والمشاعر والخواطر وربما المشكلات فلستُ وحدي ولستَ وحدك !

هذا البودكاست خاص جدًا جدًا جدًا

لأصدقاء خلود.

أهلًا بك بيننا ..

 


بودكاست كلام عفوي

أفكر بصوت مرتفع وبكل عفوية وأشارك أصدقائي

المدة : 31.12.1969 إلى 31.12.1969

  • دمتَ مُدهِشًا للأبد وصحبتك الدهشات السعيدة

  • ما استطعت لا تدع شيئًا يسرق من وهجك كن أنت أهل النور ، ولا يكون ذلك إلا بأن تستمده من مصدره الحقيقي

  • أعرف أن الحياة صعبة ولكني لا أحتاج أن تخبرني بذلك أحتاج أن أحاول لأجعل حياتك أكثر سهولة وأن تحاول من أجلنا أيضًا. أحب العبارة التي تقول "لا نملك أكثر من أن نهوّن على بعضنا الطريق"

  • أن تجد نفسك يعني أن تعيش بحقيقتك، أن تكون في أفضل حالاتك دون تمثيل

  • اعرف أن عقلك ليس صديقك دائمًا وهذه المعرفة ستجنبك الوقوع في مأزق الإنقياد خلفه دون انتباه ستعينك في فهم ما يحدث بداخلك وكيف تتفاعل مع أفكارك ومشاعرك وبالتالي تُحدث التغيير الذي تطمح إليه.

  • أنا هي هذا اللي قدرت عليه ، هي وسعي وجهدي وجدي وامكانياتي ونقاط قوتي التي وهبني الله إياها أقولها بكل رضا بشعار يدفعني للمحاولة والسعي كل يوم دون يأس أو احباط ووفق المتاح والممكن " هذا اللي قدرت عليه " و " ما مكني فيه ربي خير "

  • ليست كل فكرة تستحق أن تبنى لها صروحًا من الآمال وإن لم نستوعب فسوف تسقط فوق رؤوسنا يومًا ما.

  • في جلسة واحدة مع أصدقاء قدامى سنكتشف كم تغيرنا، وسنضحك على الكثير في التأمل بصورنا القديمة والتي غالبًا لا نحب أن نطلع أحد عليها سنرى كيف كنا نلبس ونستغرب تسريحات شعرنا ومظهرنا ككل. يحدث أن يراجع الواحد منا ماضيه وينتقد نفسه بنفسه يصحح أخطائه متمنيًا لو أن يجتث وقتًا أو موقفًا مضى من حياته يتساءل متعجبًا كيف كنت أفكر أو أتصرف بهذه الطريقة؟

  • يقول سيمون سينك صاحب الكتاب الشهير START WITH WHY عن أخته " بعد ١٧ عامًا غادرت الوظيفة ولم تدرك أن ثقتها تدمرت إلا بعد أن بدأت وظيفة جديدة" قد لا يدرك الشخص أن ثقته تدمرت إلا بعد مرور وقت طويل يجعله يلاحظ الفارق بين ما كان وما صار عليه! قد يحدث هذا لأي أحد منّا وبشكل غير ملحوظ بسبب تراكمية المواقف أو ثقتنا المفرطة برأي المتسبب هذه خمسة نقاط لتعرف كيف تحمي ثقتك بنفسك ؟

  • المعاناة أن تعيش حياتك متوهمًا بانشغالك وانجازك والأشد أن تنجز ولكنك لا ترى شيئًا مما فعلته يستحق أن يُسمى إنجازًا. هذه مشكلة يقع فيها الكثيرون إما إن يبالغ في تعظيم إنجازاته أو أن يغرق في تحقيرها والغريب أن حلّها واحد لأن الإثنتين تعد تطرفًا، واحدة لأقصى اليمين والثانية لليسار

  • تنويه وقبل كل شيء هذه الحلقة اسمعها بقلبك وعقلك لا بأذنيك مؤكد وبلا شك أنك ذقت مرارة الرفض وربما لمرات هذه طبيعة السعي في الحياة بكل جوانبها، ستُقبل مرة وسترفض مرة وبين هذه الصولات والجولات تكون الحياة. ولكن .. لماذا يعد الرفض شعورًا مُرًا؟ وكيف نتجاوز هذه المرارة؟

  • قبل أيام كنت أقرأ رواية مكتبة ساحة الأعشاب، وهذه الرواية فيها معاني جدًا جميلة الرواية تقوم على دور شخصية اسمها ناتالي افتتحت مكتبة أسمتها مكتبة ساحة الأعشاب يمر بها أشخاص طبيعيين جدًا كجميع الناس لديهم مشكلات حياتية تنصحهم بكتب تساعدهم بحل مشكلاتهم بطريقة أو بأخرى شخصية ناتالي رائعة جدًا والرواية مليئة بالحكم والمعاني أنصح بقراءتها وهنا سأقتبس قصة من القصص المضمنة في الرواية

  • كثيرًا ما نهتم بكيف يرانا الناس ويأخذنا الفضول لمعرفة كيف نبدو في أعينهم وقد يتظاهر البعض بأن ذلك غير مهمًا بل وينادوا بأن لا نكترث بنظرة الناس! سيكون غير مهم في حال كنت تعيش بمفردك إلا أنك ستصادق وتبني عائلة وتتوظف وتبيع بناءً على ما يتصوره الناس عنك، وليس على ما هو أنت فقط! ولكن هل أنت أنت أو ما يتصوره الناس عنك؟

  • هناك ٣ أنماط للبشر في التعامل مع الغضب - انفجار خارجي - انفجار داخلي - حزم وهدوء وهذا اللي نبغاه ما تحتاج خلقه هو مسافة بين الفعل والانفعال أي ردة فعل متأنية وأن تدير غضبك وتتحكم به ، ولا يتحكم بك

  • احدى القواعد المهمة في عالم التدريب هي ألا نطلب مشاركة شخص بغتة وبشكل مفاجئ في تمرين أو تجربة أو لعبة أو حتى مداخلة ورأي على المتدربين أن يقرروا بأنفسهم الحديث والمشاركة بأي من المتطلبات التدريبية، نحن كمدربين نحفزهم وحسب دون إشارة لأي شخص باسمه. والسبب في ذلك هو وجوب توافر الأمان النفسي في البيئة التدريبية كي تحقق العملية التدريبية أهدافها مع جميع الأنماط الشخصية الموجودة.

    mosad elsakhawy

    ممتن لتواجدكم في عالمي

  • يحدث معنا كثيرًا أن نعلق بالشعور في انجاز، في علاقة، في قرار مصيري، في وظيفة، في دراسة، في مكانة ما ، في تطلعات أحدهم، في حلم بعيد النتائج ليست بيدنا بالكلية أمور كثيرة قيد الانتظار الأمر أشبه بترقب نتيجة اختبار أو فحوصات طبية أجريتها كيف ستبدو الحياة بعدها ما المصير المنتظر هكذا تتساءل وقد يحدث أحيانًا أن تعلق بلا سبب!!

  • اختر بعناية الأشخاص الذين تشاركهم أفكارك كما تختر بالضبط من تشاركهم أسرارك

  • إن كنت قد أديت دورك فليس دائمًا المطلوب منك أن تبقى حاضرًا في المشهد افسح المجال للآخرين وعد لمكانك

  • هذه الحلقة عبارة عن أفكار متداخلة في بعضها البعض ولكن .. جميعها تصب في معنى الحياة الاجتماعية.

  • " افهم نفسك " كثيرًا ما تمرر هذه الرسالة المكونة من كلمتين بكل بساطة بينما فيها من العمق والتساؤلات وما يحتاج للشرح الشيء الكثير

  • كثيرًا ما كانت تحمينا أختي الكبرى من القناعات المضللة والتي تنتشر في مجلس عادي لتخبرنا أن هناك احتمالات كثيرة لفشل شيء ما، وأن فشل تجربة شخص لا تعني فشل تجاربنا كانت تراقب بعناية نظرات الخوف وتقطيب الحاجب والتقاط الأنفاس وابتلاع الريق، ثم في أقرب فرصة وفي أنسب وقت تناقش وتشكك في كل قناعة قيلت وهي لا تجدي.

  • الكتابة هي الطريقة الأمثل للمكاشفة مع الذات أنت ترى نفسك واضحًا على الورق الكتابة تشبه المرآة ، لن ترى فيها قسمات وجهك وملامحك ، بل سترى ما هو أعمق، سترى روحك من الداخل.

    فاطمة عريض

    جميل جدا. الفكرة رائعة و حبيت صوتك. شكرا لك

  • هل العمر مجرد رقم أم رقم مهم جدًا ؟

  • بعض الخلافات تشبه العواصف ، مجابهتها لا تعود بفائدة إما أن تدع العاصفة تهدأ أو أن تنحني للريح نشتري الود بابتلاع كلمة ‏بتنازل عن موقف ‏بفرصة واثنتين وثلاث ‏بتوضيح لسنا مطالبين به ‏باعتذار لم يسبقه ذنب ‏بغض الطرف ‏بإيجاد العذر ‏ماذا عنك .. بكم تشتري الود ؟ ✨

  • أمر الطمأنينة عظيم جدًا عليها تبنى العلاقات والأعمال وحتى الصلوات كل الأمور بلا طمأنينة باطلة معنى ومضمونًا متى تطمئن وكيف ولمن أمور تستحق التأمل والتفكير

  • تنبيه : أي تشابه في الأحداث والشخصيات هو محض المصادفة : )

  • هل تبحث عن أحد يشجعك ؟

  • هل جربت أن تكتب قائمة انتصاراتك ؟

  • أعتقد أن كل شخص واقع في فخٍ ما وإن اختلفت الرؤى والمسارات ! بغض النظر أن بعض الفخاخ لطيفة وبعضها شريرة إلا أننا قد وقعنا بها ! أن تنقذ نفسك أو أن أن ترضى أو يعجبك الحال فهذا خيارك على كل حال !

  • كيف نعبر عن مشاعر الأكثر سوداوية بطريقة صحية ؟
    خلود بادحمان
    تطوير الذات

    لا بأس أن تكتب تحت تأثير السوداوية ولكن لا تنشر تحت تأثيرها !!

  • كيف ننمي مهارة الانتباه للتقاصيل الصغيرة ؟

  • حين تظن أنه لا أحد يكترث فذلك يعني أن هناك من يدقق ويلاحظ ويهتم، أنت فقط لا تدرك ذلك.